Sign In

مدينة الملك فهد الطبية

KFMC / مدينة الملك فهد الطبية / المركز الإعلامي / . / د. مشبب عسيري الحوادث السبب الأول في الوفيات و الإصابات في المملكة

د. مشبب عسيري: الحوادث السبب الأول في الوفيات و الإصابات في المملكة

 

 

 

تحت رعاية وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة افتتح وكيل وزارة الصحة للخدمات العلاجية الدكتور طريف الأعمى مؤتمر التأهيل الدولي الثالث "شركاء في التأهيل "من الأبحاث إلى الممارسة الالكلينيكية" الذي نظمه مستشفى التأهيل بمدينة الملك فهد الطبية، حيث انطلقت فعالياته بعدد سبع ورش عمل متخصصة بمجموع 140 ساعة تعليم طبي مستمر، كما شهد افتتاح فعالية اليوم العالمي للإعاقة بعرض مسرحي فني لفرقة خواطر الظلام وجهت خلاله رسالة تحفيزية لتحدي الإعاقة، بالإضافة لعرض عدد من الأشخاص ذوي الإعاقة تجاربهم والتحديات التي واجهتهم و تمكنوا من التعايش معها والتغلب عليها، كما أقيم على هامش هذه الفعاليات معرضاً مصاحباً شارك فيه مجموعة مميزة من شركاء المدينة الطبية في التأهيل من القطاع الحكومي والخاص والخيري والعلمي الأكاديمي.

و أكد وكيل وزارة الصحة للخدمات العلاجية الدكتور طريف الأعمى على أن التأهيل الطبي ركن أساسي من أركان الرعاية الصحية المتكاملة، و له دور محوري في تقديم العلاج الطبي و الوقائي لشريحة كبيرة من المرضى بمختلف الأعمار والتشخيصات والظروف الصحية والاجتماعية. و قال:" وزارة الصحة تسعى جاهدة لتطوير التأهيل الطبي في المملكة، ووضع ذلك ضمن أولوياتها في برنامج التحول الوطني ، انطلاقاً من إيماننا الشديد للحاجة الماسة للتوسع في خدمات التأهيل و تدويرها بما يتوافق مع أحدث الممارسات العالمية".

من جهةٍ أخرى قال المدير التنفيذي للشؤون الطبية الدكتور مشبب عسيري:" تشرفنا بأن نكون مستشفى التأهيل المتكامل في المملكة حينما بدأ إنشاءه عام 1425هـ، و نمد أيدينا إلى كل من يحتاج إلى تكرار هذه التجربة في أماكن أخرى في المملكة والتي أعتقد جازماً بأننا نحتاج إلى تكرارها في كل مدينة كبيرة و مكان يحتاج إلى هذه الخدمات المميزة، و يؤسفني أن يكون السبب الرئيسي للوفيات والإصابات في المملكة هي الحوادث المرورية، حيث أننا أحد أكبر دول العالم تكون الحوادث سبب وفياته، وجزء من هذا الواقع هو أن نتكيف معه بتقديم خدمات صحية توازي المشاكل الموجودة في الطرقات والأماكن العامة ".

من جانبٍ آخر أشار المدير الطبي لمستشفى التأهيل بمدينة الملك فهد الطبية ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتور ياسر المحمود إلى أن المؤتمر يهدف إلى مناقشة أحدث التطورات والمستجدات في مجال التأهيل الطبي، و مبادرات تعزيز الاندماج في المجتمع للأشخاص ذوي الإعاقة، منوهاً على أن اختيار هذا المؤتمر بمواضيعه القيّمة تم بناء على الحاجة المستمرة للتطوير والتقدم في المجالات التخصصية بأفضل صورة ممكنة ، و أضاف :" حرصت اللجان التنظيمية لهذا المؤتمر على استقطاب نخبة من أفضل المتحدثين والمشاركين من خارج المملكة وداخلها ليغطوا جوانب متعددة في مجال التأهيل الطبي والتي تشمل عدداُ من المحاور، أهمها تأهيل إصابات الدماغ، تأهيل اصابات الحبل الشوكي، تأهيل اعتلالات الجهاز العظمي العضلي، تأهيل اضطرابات التواصل والبلع، تعزيز مفهوم إعادة دمج ذوي الإعاقة في المجتمع".

و زاد:" أخذ مستشفى التأهيل الطبي على عاتقه ومنذ تأسيسه في عام 1425هـ مسؤولية تقديم والارتقاء بخدمات التأهيل الطبي في وطننا الغالي، و حق المواطن والمسؤول على منسوبي مستشفى التأهيل هو أن نتبنّى كل ماهو حديث ونافع في مجال التأهيل الطبي، كما أننا نحتفل اليوم باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة والذي يصادف الثالث من ديسمبر من كل عام وهو يوم نحرص فيه على إبراز القدرات الهائلة لذوي الإعاقة ونرسل رسائل للمجتمع لتعزيز دور ذوي الإعاقة في المشاركة في جميع نواحي الحياة. هذا اليوم يجب أن يُستغل لكي يكون يوم للبناء والعمل لذلك نبادر نحن اليوم في تنظيم واقامة مؤتمر التأهيل الدولي الثالث وتبادرون أنتم كذلك للمشاركة فيه .