Sign In

مدينة الملك فهد الطبية

KFMC / مدينة الملك فهد الطبية / المركز الإعلامي / . / د. العساف: أغلب مرضى الأورام يتماثلون للشفاء بعد العلاج الإشعاعي

د. العساف: أغلب مرضى الأورام يتماثلون للشفاء بعد العلاج الإشعاعي

4/19/2018 12:00 AM

أكد استشاري علاج الأورام الإشعاعي بمدينة الملك فهد الطبية الدكتور حسام العساف بأن أغلب مرضى الأورام يشفون بعد أشهر من العلاج الإشعاعي من الأعراض و يعودون لحياتهم الطبيعية، مشيراً إلى أن 50 – 60 % من مرضى الأورام يحتاجون للعلاج الإشعاعي خلال فترة علاجهم، و قد يكون ذلك كافي و يغني عن التدخل الجراحي أو الكيماوي.

جاء ذلك خلال اليوم التوعوي للعلاج الإشعاعي الذي نظمته مدينة الملك فهد الطبة في بهو المستشفى الرئيسي، و أضاف:"  هذه لفعالية تأتي كيوم للتعريف عن العلاج الإشعاعي للمجتمع والعاملين بالمجال الصحي، الذين غالباً عندما يسمعون بالأشعة يعتقدون أنها أشعة تصويرية، لكنها جزء من علاج الأورام الذي يتكون من قسم إشعاعي و جراحي، و أدوية تشمل علاج كيماوي و بيولوجي، كما أن العلاج الإشعاعي يستخدم للشفاء أو كعلاج تلطيفي لتخفيف الأعراض، كما أنه يعالج بعض الأورام الحميدة كالتشوه الدموي أو الأورام التي يكون مكانها قريب من أماكن حساسة".

و زاد الدكتور العساف:" في مدينة الملك فهد الطبية نعالج سنوياً 1500 مريض بالعلاج الإشعاعي، الذي يبدأ بالفحص الأولي، ثم يتم تحويله لتؤخذ الأشعة لتحسب الجرعات للأعضاء السليمة، بحيث يركز العلاج الإشعاعي للورم، و كل حالة لها جرعة مناسبة، تكون فعاليتها مثبتة علمياً، ثم تذهب الصور المخططة لقسم الفيزياء الطبية لتحديد الجرعات و التأكد من سلامة الإجراءات، إذ يقدم العلاج الإشعاعي بدون مضار أو تقليلها و تركيز الأشعة على مكان الورم، إضافةً إلى أن الجراحة الإشعاعية قد تكون جلسة واحدة مكثفة، أو لجلسات تمتد 7 أسابيع، بعد ذلك، يتم الكشف على المريض أسبوعياً لفحص الأعراض، و إعطاءه العلاج المناسب لها".

و ختم حديثه بقوله :" لدينا بعض المتعافين في اليوم التوعوي للعلاج الإشعاعي من الأطفال والرجال و النساء، منهم طفلة أكملت 5 سنوات بعد علاجها لورم في الدماغ، و هي تشارك معنا في الافتتاح و أحدهم معلم في شمال المملكة، و يعيشون حياتهم بصورة طبيعية و دون أعراض متأخرة".