Sign In

مدينة الملك فهد الطبية

KFMC / مدينة الملك فهد الطبية / المركز الإعلامي / . / دراسة الولادة القيصرية سبب للناسور البولي التناسلي لدى النساء

دراسة : الولادة القيصرية سبب للناسور البولي التناسلي لدى النساء

 

 

 

كشفت دراسة محلية أجراها مركز الأبحاث في مدينة الملك فهد الطبية أن عمليات الولادة القيصرية، تعد سببا للناسور البولي التناسلي لدى النساء. 

وقال د.أحمد البدر المدير التنفيذي لمركز الأبحاث، استشاري أمراض النساء والمسالك البولية النسائية والجراحة الترميمية، أن الدراسة أحصت 32 حالة في الأعوام الماضية وبحثت في أسباب النواسير البولية النسائية لدى المرضى المحولين إلى قسمي المسالك البولية النسائية والجراحة الترميمية بمستشفى النساء التخصصي و قسم المسالك البولية بالمستشفى الرئيسي. 

وبينت الدراسة أن العمليات القيصيرية الأكثر شيوعا في 22 حالة 69% وثماني حالات فقط 22% نتيجة لاستئصال الرحم، في حين أن العمليات الجراحية لعلاج هذه الحالات المعقدة لها نسبة نجاح من المحاولة الأولى بحوالي 75% و هي بنسبة مشابهة للمراكز العالمية، ونسبة قليلة تحتاج إلى محاولة أخرى.

أجرى الدراسة د. سمية عثمان، بإشراف د. أحمد البدر، استشاري أمراض النساء والمسالك  البولية النسائية و جراحة الترميمية ، بالإضافة إلى د. علا ماليباري، د. أشرف داوود، د. بدر المسيعيد.

وبين البدر أن الناسور البولي التناسلي هو نادر نوعا ما، و يعتبرأحد المضاعفات الجراحية التي يمكن أن تؤدي إلى مشاكل اجتماعية ونفسية كبيرة وذات تأثير سلبي على حياة النساء، وهو عبارة عن قناة تصل بين عضوين لا يوجد بينهما اتصال في الوضع الطبيعي، و في حالة الناسور البولي التناسلي لدى النساء يكون الاتصال ما بين الحالب أو المثانة أو الاحليل مع المهبل أوعنق الرحم أو الرحم، و يسبب تسرب مستمر للبول مما يؤدي إلى تهيج والتهاب المنطقة، بالإضافة إلى أثره على الطهارة.

وأضاف: " البلدان النامية مثل بعض البلدان الافريقية، يحدث الناسور البولي التناسلي عادة نتيجة لمضاعفات أثناء الولادة المهبلية المتعثرة بسبب عدم وجود إمكانية لعمل الولادة القيصرية عند صعوبة الولادة الطبيعية، وتشكل الأسباب المتعلقة بالتوليد 91 إلى 96% من الحالات هناك وفي البلدان المتقدمة والغربية، فإن ثلثي الحالات يحدث كنتيجة أومضاعفات التدخلات الجراحية النسائية مثل استئصال الرحم و11% فقط يحدث نتيجة لأسباب متعلقة بالولادة.