Sign In

مدينة الملك فهد الطبية

KFMC / مدينة الملك فهد الطبية / المركز الإعلامي / . / فهد الطبية تنجح في استئصال ورم في العمود الفقري لمريض خمسيني

فهد الطبية تنجح في استئصال ورم في العمود الفقري لمريض خمسيني

1/5/2020 12:00 AM

نجح فريق طبي جراحي من سبع تخصصات مختلفة في مدينة الملك فهد الطبية  باستئصال ورم معقد يزن 3 كج في منطقة اتصال العمود الفقري والحوض استغرق 38 ساعة عبر مرحلتين لمريض في العقد الخامس من عمره.

بدأت معاناة المريض عندما راجع أحد المستشفيات بسبب شعوره من آلام مبرحة في الحوض وإمساك مزمن، أظهرت نتائجها وجود ورم في منطقة تعد الأكثر صعوبة وقد لا يجدي معه العلاج الاشعاعي كبداية للعلاج، فتمت دراسة حالية بعد التحويل للمدينة الطبية والتي كشفت وجود تورم في منطقة العجز مع الحوض لديه تبين أنه ورم يسمى " كوردوما" وهو نوع من أنواع أورام الحوض المعقدة.

وقد اجتمع مجلس الأورام بمدينة الملك فهد الطبية والذي يتكون من عدة تخصصات جراحية إضافة إلى التخدير وتخطيط الأعصاب وفريق الملاحة الجراحية والأشعة والأورام والمختبرات، حيث شمل الفريق في هذه الحالة د. خالد المسرع استشاري جراحة العمود الفقري رئيسا للفريق ود. حسن صوان استشاري أورام العظام، د. خالد العمر استشاري جراحة الأوعية الدموية،  د.أحمد الغامدي استشاري جراحة  حوض، د. خالد المحيميد استشاري جراحة أورام البطن، د. عبدالعزيز بن شبرين استشاري جراحة العمود الفقري، د.غازي الثبيتي استشاري جراحة التجميل والترميم  لمناقشة حالة الورم للمريض والذي تقرر استئصاله جراحيا ومعالجته بالعلاج الاشعاعي بعد التأكد بأن التدخل الجراحي سيتم بطريقة آمنة مع قلة المضاعفات.

وذكر د. حسن صوان  استشاري عظام أورام العظام أن العملية قسمت إلى قسمين في يومين حيث عمد الفريق لفصل الأعضاء الحيوية والأوعية الدموية الرئيسية عن الورم ، وتخطيط  لنقل زراعة العضلات الأمامية والجلد إلى الخلف لإعادة إغلاق منطقة الظهر، موضحا أن اليوم الثاني تم باستخدام الملاحة لمعرفة المكان الصحيح لقص العظم واستخراج تمدد الورم من الحوض والأعصاب والعضلات المحيطة والتي تشكل جزءا معقدا أنهاه الفريق باستئصال كامل الورم. يأتي بعد ذلك تثبيت الحوض بعد زراعة جزء من عظامه بالعمود الفقري.

من جانبه، أشار الدكتور غازي الثبيتي استشاري جراحة التجميل والترميم، إلى نقل وزراعة العضلات والجلد بالتروية تدريجياً من جدار البطن إلى جدار الظهر السفلي الذي يشكل موقع استئصال الورم من الظهر حيث تعمل هذه الجراحة الترميمية على إغلاق الشق الجراحي وتغطيته بالاستعاضة من عضلات البطن .    

واستمر المريض بعد العملية في العناية المركزة ومن ثم جناح التنويم لعدة أسابيع استطاع من خلالها تحريك رجليه مباشرة رغم صعوبة ذلك بسبب استئصال جزء من الأعصاب والتي اجتهد الأطباء في تحريرها من الورم .

ويأتي نجاح هذه العملية عبر توحيد عمل جماعي متكامل من عدة أطباء مختلفي التخصصات لهدف واحد اجتمعت عليه جهود مكثفة وهو إنقاذ المريض من هذا الورم المعقد والتي أثمرت في إتمامها في وقت قياسي رغم صعوبتها وتمدد الورم.